غادَةة
حملت برنامج التمبلر علشانك ^^ ماشاءالله عليك مبدعه

من لطفك، شكرًا ❤️

-




“لا تدخلي!
وسددتَ في وجهي الطريق بمرفقيك
 وزعمتَ لي: أن الرفاق أتوا إليك
 أهُمُ الرفاق أتوا إليك؟
أم أن سيدةً لديك.. تحتلُ بعدي ساعديك ؟
وصرختُ محتدمًا: قفي!
والريحُ.. تمضغُ معطفي
والذل يكسو موقفي..
 لا تعتذر يا نذلُ لا تتأسف
أنا لستُ آسفةً عليك.. لكن على قلبي الوفي
قلبي الذي لم تعرِفِ.
 ماذا لو انكَ يا دني.. أخبرتني
أني انتهى أمري لديكَ
فجميعُ ما وشوشتني
أيامَ كنتَ تحبني.. من أنني:
بيتُ الفراشة مسكني، وغدي انفراطُ السوسنِ
أنكرتهُ أصلاً كما أنكرتني.
لا تعتذر..
فالإثم.. يحصدُ حاجبيك
وخطوط أحمرها تصيحُ بوجنتيك
ورباطُك..  المشدود يفضحُ
ما لديكَ.. ومن لديكَ
يا من وقفتُ دمي عليكَ
وذللتنيَ ونفضتني
كذبابةٍ عن عارضيك..
ودعوتُ سيدةً إليك.. وأهنتني
من بعد ما كنتُ الضياء بناظريك.
إني أراها في جوار الموقدِ
أخذت هُنالك مقعدي
في الركن.. ذات المقعدِ
وأراك تمنحها يدًا.. مثلوجةً، ذاتَ اليدِ!
سترددُ القصص التي أسمعتني
ولسوف تخبرها بما أخبرتني
وسترفع الكأس التي جرعتني
كأسًا بها سممتني
حتى إذا عادت إليكُ.. لتروُد موعدها الهني
أخبرتها أن الرفاق أتوا إليك..
وأضعت رونقها كما ضيعتني.”
-نزار قبّاني.

-


“لا تدخلي!
وسددتَ في وجهي الطريق بمرفقيك
وزعمتَ لي: أن الرفاق أتوا إليك
أهُمُ الرفاق أتوا إليك؟
أم أن سيدةً لديك.. تحتلُ بعدي ساعديك ؟
وصرختُ محتدمًا: قفي!
والريحُ.. تمضغُ معطفي
والذل يكسو موقفي..
لا تعتذر يا نذلُ لا تتأسف
أنا لستُ آسفةً عليك.. لكن على قلبي الوفي
قلبي الذي لم تعرِفِ.
ماذا لو انكَ يا دني.. أخبرتني
أني انتهى أمري لديكَ
فجميعُ ما وشوشتني
أيامَ كنتَ تحبني.. من أنني:
بيتُ الفراشة مسكني، وغدي انفراطُ السوسنِ
أنكرتهُ أصلاً كما أنكرتني.
لا تعتذر..
فالإثم.. يحصدُ حاجبيك
وخطوط أحمرها تصيحُ بوجنتيك
ورباطُك.. المشدود يفضحُ
ما لديكَ.. ومن لديكَ
يا من وقفتُ دمي عليكَ
وذللتنيَ ونفضتني
كذبابةٍ عن عارضيك..
ودعوتُ سيدةً إليك.. وأهنتني
من بعد ما كنتُ الضياء بناظريك.
إني أراها في جوار الموقدِ
أخذت هُنالك مقعدي
في الركن.. ذات المقعدِ
وأراك تمنحها يدًا.. مثلوجةً، ذاتَ اليدِ!
سترددُ القصص التي أسمعتني
ولسوف تخبرها بما أخبرتني
وسترفع الكأس التي جرعتني
كأسًا بها سممتني
حتى إذا عادت إليكُ.. لتروُد موعدها الهني
أخبرتها أن الرفاق أتوا إليك..
وأضعت رونقها كما ضيعتني.”
-نزار قبّاني.

-


http://ask.fm/ghadaalhejjei

- أنا هنا، لو ودّك؟ ❤️

-



أ تصد ثمّ تُبيح كيّي
وتنام لاتدري بعَيّي
وأموت لم ترأف بحالي
وتقول ما دخلي بشيّي!
لله لا أجلي ترفقْ
لله يا.. يا بعدُ حيّي.

-دلال البارود

-

أ تصد ثمّ تُبيح كيّي
وتنام لاتدري بعَيّي
وأموت لم ترأف بحالي
وتقول ما دخلي بشيّي!
لله لا أجلي ترفقْ
لله يا.. يا بعدُ حيّي.

-دلال البارود

-




أيظن أني لعبة بيديه؟
أنا لا أفكر في الرجوع إليه
اليوم عاد كأن شيئا لم يكن
وبراءة الأطفال في عينيه
ليقول لي: إني رفيقة دربه
وبأنني الحب الوحيد لديه
حمل الزهور إليّ.. كيف أرده
وصباي مرسوم على شفتيه
ما عدت أذكر .. والحرائق في دمي
كيف التجأت أنا إلى زنديه
خبأت رأسي عنده.. وكأنني
طفل أعادوه إلى أبويه
حتى فساتيني التي أهملتها
فرحت به.. رقصت على قدميه
سامحته.. وسألت عن أخباره
وبكيت ساعات على كتفيه
وبدون أن أدري تركت له يدي
لتنام كالعصفور بين يديه
ونسيت حقدي كله في لحظة
من قال إني قد حقدت عليه؟
كم قلت إني غير عائدة له
ورجعت.. ما أحلى الرجوع إليه.

-نزار قباني.

-


أيظن أني لعبة بيديه؟
أنا لا أفكر في الرجوع إليه
اليوم عاد كأن شيئا لم يكن
وبراءة الأطفال في عينيه
ليقول لي: إني رفيقة دربه
وبأنني الحب الوحيد لديه
حمل الزهور إليّ.. كيف أرده
وصباي مرسوم على شفتيه
ما عدت أذكر .. والحرائق في دمي
كيف التجأت أنا إلى زنديه
خبأت رأسي عنده.. وكأنني
طفل أعادوه إلى أبويه
حتى فساتيني التي أهملتها
فرحت به.. رقصت على قدميه
سامحته.. وسألت عن أخباره
وبكيت ساعات على كتفيه
وبدون أن أدري تركت له يدي
لتنام كالعصفور بين يديه
ونسيت حقدي كله في لحظة
من قال إني قد حقدت عليه؟
كم قلت إني غير عائدة له
ورجعت.. ما أحلى الرجوع إليه.

-نزار قباني.

-





"لماذا لي الجوع و القصف لك؟
يناشدني الجوع أن أسألك
و أغرس حقلي فتجنيه أنت
و تسكر من عرقي منجلك
لماذا؟ و في قبضتيك الكنوز
 تمدّ إلى لقمتي أنملك
و تقتات جوعي و تدعى النزيه
و هل أصبح اللّص يوما ملك؟
لماذا تسود على شقوتي؟
أجب عن سؤالي و إن أخجلك
و لو لم تجب فسكوت الجواب
ضجيج.. يردّد ما أنذلك!
لماذا تدوس حشاي الجريح
وفيه الحنان الذي دلّلك
و دمعي.. و دمعي سقاك الرحيق
أتذكر ” يا نذل ” كم أثملك!
فما كان أجهلني بالمصير
و أنت لك الويل ما أجهلك!
غدا سوف تعرفني من أنا
و يسلبك النبل من نبّلك
ففي أضلعي.. في دمي غضّبة
	إذا عصفت أطفأت مشعلك
غدا سوف تلعنك الذكريات
و يلعن ماضيك مستقبلك
و يرتدّ آخرك المستكين	بآثامه يزدري أوّلك
و يستفسر الإثم: أين الأثيم؟
و كيف انتهى؟ أيّ درب سلك؟
غدا لا تقل تبت: لا تعتذر!
تحسّر هنا مأملك
و لا.. لا تقل: أين منّي غد؟
فلا لم تسمّر يداك الفلك
غدا لن أصفّق لركب الظلام
سأهتف: يا فجر.. ما أجملك!”

-

"لماذا لي الجوع و القصف لك؟
يناشدني الجوع أن أسألك
و أغرس حقلي فتجنيه أنت
و تسكر من عرقي منجلك
لماذا؟ و في قبضتيك الكنوز
تمدّ إلى لقمتي أنملك
و تقتات جوعي و تدعى النزيه
و هل أصبح اللّص يوما ملك؟
لماذا تسود على شقوتي؟
أجب عن سؤالي و إن أخجلك
و لو لم تجب فسكوت الجواب
ضجيج.. يردّد ما أنذلك!
لماذا تدوس حشاي الجريح
وفيه الحنان الذي دلّلك
و دمعي.. و دمعي سقاك الرحيق
أتذكر ” يا نذل ” كم أثملك!
فما كان أجهلني بالمصير
و أنت لك الويل ما أجهلك!
غدا سوف تعرفني من أنا
و يسلبك النبل من نبّلك
ففي أضلعي.. في دمي غضّبة
إذا عصفت أطفأت مشعلك
غدا سوف تلعنك الذكريات
و يلعن ماضيك مستقبلك
و يرتدّ آخرك المستكين بآثامه يزدري أوّلك
و يستفسر الإثم: أين الأثيم؟
و كيف انتهى؟ أيّ درب سلك؟
غدا لا تقل تبت: لا تعتذر!
تحسّر هنا مأملك
و لا.. لا تقل: أين منّي غد؟
فلا لم تسمّر يداك الفلك
غدا لن أصفّق لركب الظلام
سأهتف: يا فجر.. ما أجملك!”

ايه أمطري" كلمات من ؟
Anonymous

خليل الاحمد الشهري ()

نزلي كثير لبدر عبد المحسن استمري صفحتك جميللة ماشاءالله
Anonymous

إن شاء الله ❤️ الجمال فيكم والله ()

-




“إيه أمطري!
فيني نوايا من جفاف/ وخوف
فيني مرايا من ضفاف/ وشوف
آشوفها وأعطش..
فكِّيني من يمكن بَاجي!
هاجس غيابك كارثة
كّني لحالي وارثه
ولـ أضلعي وزَّعته
إيه امطري
ماودي أزعج هالمدى بعيوني
ماودي ازعج هالندى بجفوني
وديّ إذا ببكي هنا ..
أبكي ولا أزعج أحد
أبكي ولا أزعج أحد
وأزعجتهم طاروا..
طيَّرت وآنا أنتظر
أوول عصافير الفجر!
يمكن ضجر؟
يمكن لأني خفتَهَا 
يمكن لأني مو شجر..
لامرني سَمعك سما
غنَّيت لـ غيومك/ هَجَر
لاتمطري.”

-


“إيه أمطري!
فيني نوايا من جفاف/ وخوف
فيني مرايا من ضفاف/ وشوف
آشوفها وأعطش..
فكِّيني من يمكن بَاجي!
هاجس غيابك كارثة
كّني لحالي وارثه
ولـ أضلعي وزَّعته
إيه امطري
ماودي أزعج هالمدى بعيوني
ماودي ازعج هالندى بجفوني
وديّ إذا ببكي هنا ..
أبكي ولا أزعج أحد
أبكي ولا أزعج أحد
وأزعجتهم طاروا..
طيَّرت وآنا أنتظر
أوول عصافير الفجر!
يمكن ضجر؟
يمكن لأني خفتَهَا
يمكن لأني مو شجر..
لامرني سَمعك سما
غنَّيت لـ غيومك/ هَجَر
لاتمطري.”

-



"كان يسألها هل انا هامش بحياتك؟ 
وتجيب عليه: كل الناس بحياتي هامش،عداك
 -يغرق قلبه بالفرح وينسى أنها كانت
 تقول له بإنه ”كل الناس بحياتها”

-

"كان يسألها هل انا هامش بحياتك؟
وتجيب عليه: كل الناس بحياتي هامش،عداك
-يغرق قلبه بالفرح وينسى أنها كانت
تقول له بإنه ”كل الناس بحياتها”

-


“يالعاشقين اللي بعد بكره اغراب..
ضيعتوا اعمار الغلابا عليها!
قلوبنا ماهي محطات ركاب..
حسوا بها ياللي تمرون فيها”

-


“يالعاشقين اللي بعد بكره اغراب..
ضيعتوا اعمار الغلابا عليها!
قلوبنا ماهي محطات ركاب..
حسوا بها ياللي تمرون فيها”

-



"أنت الوحيد الي ضعفت عنده، 
الي كسرت كل قواعدي بالعلاقات قدامه، 
الي بجد حبيته الي فضلت السهر
 عالنوم عشان كلمه منه، 
الي ضحيت عشانه، وخذلني.”

-

"أنت الوحيد الي ضعفت عنده،
الي كسرت كل قواعدي بالعلاقات قدامه،
الي بجد حبيته الي فضلت السهر
عالنوم عشان كلمه منه،
الي ضحيت عشانه، وخذلني.”

-





"فتحت الباب..
و في قلبي: وله مرتاااب
لعيونهم
لاحساسهم
لانفااااس هالغيّاب!
مدري أنا ويني؟
قعدت اناديني!
و انادي للماضي:
هل ياترى بـ تعود؟
رجع علي صوتي..
كسّر لي سكوتي.
اتخايل الذكرى..
اللي تلبّسني
و اجمع -ألم بكرى-
و آنا اتحسسني:
لقيتني غاااايب
قلبي غدى ذااايب
لقيتني رااايح..
رااايح.. ومن دوني!”

-

"فتحت الباب..
و في قلبي: وله مرتاااب
لعيونهم
لاحساسهم
لانفااااس هالغيّاب!
مدري أنا ويني؟
قعدت اناديني!
و انادي للماضي:
هل ياترى بـ تعود؟
رجع علي صوتي..
كسّر لي سكوتي.
اتخايل الذكرى..
اللي تلبّسني
و اجمع -ألم بكرى-
و آنا اتحسسني:
لقيتني غاااايب
قلبي غدى ذااايب
لقيتني رااايح..
رااايح.. ومن دوني!”

-


“ورأيتُ حلمًا أنني ودّعتهم
 فبكيتُ من ألم الحنين وهم معي! 
مرٌ علي بأن أودع زائرًا، 
كيف الذين حملتهُم في أضلعي؟”

-


“ورأيتُ حلمًا أنني ودّعتهم
فبكيتُ من ألم الحنين وهم معي!
مرٌ علي بأن أودع زائرًا،
كيف الذين حملتهُم في أضلعي؟”

-



"وانادي لك.. دخيل عيون تبكي لك!
تعبت الحق سرابٍ 
عن قلوب الناس يبعدني
انا عندي امل ترجع
 انا ببقى انادي لك.”

-

"وانادي لك.. دخيل عيون تبكي لك!
تعبت الحق سرابٍ
عن قلوب الناس يبعدني
انا عندي امل ترجع
انا ببقى انادي لك.”